آخر الأخبار

بمناسبة عيد المراة : القائدة التونسية ” فتحية الزعلاني” تتالق في اختصاصها اقليميا وعربيا٠

هي قيادية في مهنتها وفي حياتها اليومية..اختارت أن تكون استثناأ في العالم العربي ..قادتها رحلة الحياة لان تكون المرأة الوحيدة في مهنة صنفت للرجال لكن في بلد منحها المرتبة الأولى و رشحت لتعمل وتكون اول تونسية تقود سيارة إسعاف في قطر
ضيفة “الاحداث” هي التونسية “فتحية الزعلاني” التي احتضنت موهبتها قطر ورحبت بها منذ سنوات طويلة لتتطور التجربة وتحلق بموهبتها واصرارها وثباتها نحو النجاح وتناست كونها في بلاد الغربة…كان النجاح بدوره فاتحا ذراعيه للسيدة فتحية..فكانت بصمات عملها منتشرة في كل أصقاع الخليج..فلفتت الانتباه وعكست برنامج عملها اليومي لتتحدث عنه أوساط عديدة
سائقة سيارة الاسعاف ..تجاوزت اختصاصها لتصبح سيدة القرار في مؤسساتها..ومن ضمنها “حمد الطبية”..تتالت المسؤوليات والوظائف وظلت السيدة على مبادئها التي حملتها من تونس نحو الخليج…وفي سنوات غربتها …ظلت متمسكة بأهداف نجاحها يوما بعد يوم..دون تردد تصدرت “فتحية الزعلاني”…أولى اهتمامات مجتمعها ..هي المرأة العربية التونسية المتمرسة من العمل ومن الحياة.. لكن بكثير من الأخلاق العالية والإنسانية التي تجسمها في مهنتها ..
لم تقف التجربة هناك..فخيرت أن تزود فريق عملها بطاقم نسائي منحته كل قدراتها وتجربتها …ونجحت الفكرة ونقلت بذلك ثقتها لجيل نسائي جديد بادلها كل الاحترام والتقدير..وعكست أفكارا هي الأولى من نوعها في عالم الاسعاف الطبي في دولة شغلت كل العالم بتحديدها وتطورها…لكنها ظلت اول تونسية دخلت الخليج الاختصاص جديد ومميز..
الحياة المهنية بحلوها ومرها منحت “فتحية”..توازنها وينعكس عل حياتها الأسرية كزوجة وام..وحققت نجاحا اخر على مستوى العائلة..التي ساندتها…وأضافت من عطائها المهني الشيئ الكثير..
وعن مهنتها هذه تؤكد أنها ملتزمة بالقوة والصبر وسعة البال..واهم شيئ هو السرعة والحركة كلما اقتضت الضرورة ذلك..في سبيل منح الحياة وإنقاذ الاخرين
رحلة العمل لا تنتهي عندها فهي ساعية منذ سنوات للاطلاع على اي جديد ..في مجال التدريب..والعلوم المتصلة باختصاصها ..وجعلت من ورشات العمل مختبرا لنقل كل ما لديها من علوم وتقديمها للباحثين عن العمل بعد إقبال الكثيرين على اختصاصها..
هي اليوم التونسية التي تحمل خطة مشرف اول بقسم اتصالات الاسعاف بمركز القيادة الوطني بقطر مع عملها في سيارة الاسعاف..وتسير فريقا متطورة على جميع المستويات..شعارها التنوع…والثقة في النفس..والإشارة فإن “مؤسسة حمد” الطبية تدير 12.مستشفى من ضمنها 9 مستشفيات تخصصية
هذا النموذج لامراة تونسية متألقة..يستحق أن نعلن أنه مشرف دوليا وليس عربيا..في عيد المرأة.. انت الامتياز سيدة “فتحية الزعلاني”..وانت فخر كل نساء العالم أينما حللت…

متابعة وإعداد: لمياء المولدي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *