آخر الأخبار

“صور وتفاصيل تدشين وزير الثقافة للقطب الثقافي بالمرسى “الفاضل بن عاشور

خلال تدشين القطب الثقافي بالمرسى الفاضل بن عاشور
وزير الشؤون الثقافية يؤكد أن القطب الثقافي الفاضل بن عاشور سيجعل من ضاحية المرسى مدينة للثقافة تشعّ على محيطها

دشن وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين الأربعاء 27 نوفمبر 2019 القطب الثقافي بالمرسى الفاضل بن عاشور المتكون من مركز تونس للاستثمار الثقافي ومركز تونس الدولي للحضارات والمركز الدولي للثقافة والفنون قصر العبدلية كما اطلع على برنامج عمله.
وثمن الوزير في كلمة بالمناسبة قيمة الجهد المبذول لإنجاح عمل وزارة الشؤون الثقافية والقدرة على انجاز ومتابعة كل برامجها الإستراتيجية، وذلك في إطار رؤية حقيقية تنأى بها عن النشاط الثقافي التقليدي وترفع من مستوى الوعي الجديد بدورها في تأطير الفعل الثقافي والارتقاء به وجعله فعلا مواطنيا تشاركيا ذو أهداف واضحة ويعمل وفق شراكات مثمرة.
واعتبر أن هذه المراكز الثقافية مصدر فخر لكل المبدعين بانتمائه إلى هذه الثقافة التي تؤسس للهوية الإنسانية موضحا أن هذا المركز سيكون القبلة الأولى للتونسيين للتعرف على تاريخهم الحضاري والتراثي وإرثهم الابداعي.
وأشار الوزير إلى أن القطب الثقافي بالمرسى يمتاز بحيز جغرافي مهم يمتلك خصائص ثقافية مميزة ويجمع بين ثلاثة هياكل ثقافية كبرى بامكانها تنمية مؤشرات الفعل الثقافي والعمل الفكري بالمرسى حيث سيكون متنفسا متميزا لأهالي المنطقة ومبدعيها ومثقفيها مما يجعلها مدينة للثقافة من شأنها أن تشعّ على محيطها وأن تفتح المجال لتشريك مختلف الشرائح والأطياف الاجتماعية في الفعل الثقافي وتمكّنهم من حقّهم الطبيعي في ممارسة النشاط الإبداعي.
وأكد أن الوزارة تعمل وفق سياسة ثقافية واضحة وضمن أهداف محددة ترتكز بالأساس على بعث مجموعة من الاحداثات الجديدة كمركز تونس للاقتصاد الثقافي الرقمي و قصر الآداب والفنون القصر السعيد ومسرح الأوبرا وعدد من المراكز الثقافية الجديدة حيث تسعى إلى تجديد الوعي بالثقافة كأساس تقوم عليه الذات الإنسانية.
وأوضح الوزير أن مركز تونس للاستثمار هو هيكل يتبع قانونيا وتنظيميا إدارة الاستثمار الثقافي ومركز تونس للاقتصاد الثقافي الرقمي وسيعمل على تجميع وتأطير كل المصادر والملفات التي لها علاقة بالاستثمار في المجال الثقافي، فيما تسعى الوزارة من خلال هذا المركز إلى هيكلة المبادرات الاستثمارية التي ستساهم في النهوض بالمشهد الثقافي وترفيع مؤشرات التنمية الثقافية.
واعتبر أن مركز تونس الدولي للحضارات ذو علاقة مباشرة بمبادئ عمل الوزارة التي هي وزارة الفكر والحضارة والابداع والخيال وهي وزارة الانسان وامكاناته، تهتم بالموروث الثقافي والتراث المادي واللامادي والثقافة التونسية بكل أبعادها، مشيرا إلى أن الوزارة ترمي من خلال بعث هذا المركز الجديد إلى تجديد الوعي بالانسانيات والانتروبولوجيا وبالتالي تعميم حقوق الفكر والثقافة ونشرها.
وأوضح الوزير أن المركز يهدف إلى تثمين الرصيد التاريخي العريق لتونس في مجال تلاقي الحضارات وتلاقحها وابراز نجاح تونس في إدارة الاختلاف والتنوع ويسعى إلى تفعيل الدور التنويري المترتب وطنيا على الاهتمام بالتنوع الثقافي ودعم حوار الحضارات ونشر ثقافة التسامح مع توجيه الاهتمام والحوار إلى القضايا الحضارية الجديدة التي ستحدد المستقبل المشترك بين البشر.
أما قصر العبدلية فسيعمل في إطار تشاركي مع مركز تونس الدولي للحضارات وذلك عبر تفعيل انفتاحه على الفضاءات والمرافق الخارجية ووضع خطة عمل لوحدة الإنتاج السمعي البصري التابعة للمركز، فيما يتعلق بالتغطية السمعية والبصرية لكل التظاهرات الثقافية الجهوية والدولية وتوثيق الخاصيات الأثرية التونسية بالجهة وتأمين تغطية كافة الفعاليات التي ستقام في المركز بالإضافة إلى احداث راديو وتلفزة “واب”.
كما سيعمل المركزان على بعث نوادي في مختلف الاختصاصات الفنية مما يتيح لأبناء الجهة من الشباب واليافعين تلقي تكوين أكاديمي في الموسيقى والمسرح والرقص والفن التشكيلي وغيره من المجالات الثقافية.

متابعة : لمياء المولدي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *