آخر الأخبار

افتتاح المنتدى العربي للمهنيين الشبان العاملين في مجالات التراث العالمي

انطلقت أشغال المنتدى العربي للمهنيين الشبان العاملين في مجالات التراث العالمي، صباح اليوم الاثنين بمقر الألكسو بتونس العاصمة، بمشاركة وفد شبابي من 17 دولة عربية، وبحضور المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) محمد ولد أعمر ووزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين وسفيرة كندا في اليونسكو “ايلان ايوت” ومديرة مركز التراث العالمي بمنظمة اليونسكو “مشتيلد روسلر” ورئيس وحدة إشراك الشباب في منظمة الأمم المتحدة عادل السيد سبار.
وتتنزّل أشغال هذا المنتدى ضمن سلسلة المُشاورات الإقليميّة والدوليّة للنّظر في سُبل زيادة المُساهمة الإيجابيّة للشّباب في عمليّات السّلام وتسوية النّزاعات، والتي تتوافق مع المبادئ التي قامت عليها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ورُؤيتها الإستراتيجيّة التي تُترجمها خطّة عملها المستقبلي في أفق عام 2030.
ويهدف المنتدى إلى تشريك شباب المنطقة العربية في القطاع الثقافي وتمكينهم من الاضطلاع بدور المواطنين العالميين في بناء السلام من خلال حماية التراث العالمي والحفاظ عليه تثمينه.
وأكد المدير العام للألكسو محمد ولد أعمر على دور الشباب في النهوض بالثقافة وحماية التراث، مثمّنا مثل هذه اللقاءات التي يجتمع فيها الشباب العربي للاستفادة من تجارب بعضهم البعض والخروج بتوصيات عملية مشتركة للنهوض بالقطاع الثقافي في العالم العربي.
وذكّر وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين بالتجربة التونسية في مجال دعم الشباب في الفعل الثقافي والتأسيس لذوق ثقافي رفيع جمالي وإبداعي. وشدّد على أهمية تمثّل السياسات العمومية لسياسة ثقافية واضحة المعالم.
وأكد الوزير على الدور الذي تلعبه الثقافة في بناء السلام والتأسيس لوعي إبداعي وجمالي وأخلاقي لدى المواطن وفسح المجال لاحتضان تنوع فكري قوامه التجديد والتحرر والحوار بين الثقافات. كما اعتبر أن السياسة الثقافية لا ينبغي أن تقوم على الثقافة المناسباتية والمهرجانات فحسب، بل ينبغي أن تكون عملا دائما ومستمرّا كالاعتناء بحلقات التكوين في مجال الفنون.
واقترح محمد زين العابدين إحداث ميثاق ثقافي عربي مشترك لإسناد الشباب في العمل الثقافي وتمكينه من الإبداع.
وتحدّثت سفيرة كندا في اليونسكو “ايلان ايوت” عن أهداف هذا المنتدى المتمثّل بالخصوص في تمكين الشباب من بناء السلام من خلال حماية التراث والحفاظ عليه وتثمينه.
ومن جهتها، عبّرت مديرة مركز التراث العالمي بمنظمة اليونسكو “مشتيلد روسلر” عن أهمية هذا اللقاء في تمكين المشاركين من فهم أعمق لاتفاقية التراث العالمي ومناقشة التحديات التي تواجه الدول العربية من حيث التراث وسبل تسخير الثقافة من أجل حمايتها.
وأكد رئيس وحدة إشراك الشباب في منظمة الأمم المتحدة عادل السيد سبار، بالخصوص على أن المنتدى العربي للمهنيين الشبان العاملين في مجالات التراث العالمي هو فرصة للتلاقي وتشجيع المهنيين الشباب على تطبيق المعرفة والمهارات المكتسبة في مجتمعاتهم وبلدانهم.
ويشارك في هذا المنتدى الذي تتواصل فعالياته إلى يوم 6 ديسمبر الجاري، حوالي 38 مشاركا من تونس والجزائر والبحرين ومصر والعراق والأردن والكويت ولبنان وليبيا وموريتانيا والمغرب وعمان وفلسطين وقطر والمملكة العربية السعودية والسودان وسوريا والإمارات العربية المتحدة واليمن.
ويتضمن البرنامج جلسات حول التراث المهدّد بالاندثار ومقاومة التطرّف الفكري والمساهمة في بناء السلام. كما يتضمّن نقاشات حول دور المهنيين الشباب في حماية التراث.
وسيتمّ بالتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية والمعهد الوطني للتراث تنظيم زيارات ميدانية لفائدة المشاركين، ستشمل المتحف الوطني بباردو ومنطقة سيدي بوسعيد.
وتولّى المدير العام للألكسو محمد ولد أعمر، إثر افتتاح هذا المنتدى، تكريم وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين وسلمه درع المنظم

متابعة / لمياء المولدي

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *